الحلويات

إذا كنت تشعر بالمرض ( الإنفلونزا)، يجب عليك  عدم تناول الحلويات بجميع أنواعها. الحلويات تحتوي على الكثير من الدهون المشبعة، التي تسبب ضغطا على الجهاز الهضمي. وفي بعض الأحيان الحلويات نفسها تسبب لك حالة من المرض والشعور بالتعب والخمول.

 

اللحوم المعالجة

اللحوم المعالجة هي اللحوم المدخنة أو التي تحتوي على السكريات المضافة أوالأملاح. ومن الأمثلة عليها الهوت دوق، المرتديلا وغيرها. عندما تتم معالجةاللحوم، يتم تحويل النترات إلى النتريت، والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى الإصابة بالسرطان. والنتريت لها تأثير أكبر وأخطر عندما يكون الجهاز المناعي في حالة انخفاض بسبب المرض .
عصير البرتقال

من المتداول بين الناس أن عصير البرتقال مهم أثناء المرض لتجديد الصحة.وبالرغم من أن  البرتقال يحتوي على  فيتامين C والألياف والمغذيات الدقيقة ،فإن النتائج الأخيرة أظهرت أنه بمجرد أن يتم الضغط على البرتقال ليتحول إلى عصير يحتوي على كمية من السكر كالتي توجد في علبة العصير المعلبة.وكما ذكرنا أن الحلويات والسكريات غير جيدة عندما تكون مريضاً. بالإضافة إلى أنه يزيد من حموضة المعدة ويسب اضطرابات لها.
المكسرات

ينبغي تجنب معظم أنواع المكسرات عندما تكون مريضا. خاصة الفول السوداني حيث أنه يميل إلى تكوين الكثير من المخاط أثناء محاربة الجسم للبرد.والمكسرات أيضا ممكن أن تسبب الإمساك.

اللحوم الحمراء

اللحوم الحمراء تؤثر على الجسم بنفس تأثير المكسرات وزيادة! إذا تناولت وجبة من البرغر أثناء إصابتك بالبرد فتوقع الكثير من السوائل في الأنف والصدر. وهذا بسبب الدهون المعقدة الموجودة في اللحوم الحمراء التي تحتاج إلى جهد كبير في هضمها، بالإضافة إلى أن الجسم يعمل بجهد لمقاومة المرض.
الكافيين

الكافيين أيضا يحتاج إلى جهد كبير من الجسم حتى يتم هضمه. والحد من تناول الصودا والقهوة والشوكولاته يساعد الجسم على التعافي بشكل أسرع. الأطعمةو المشروبات التي تحتوي على الكافيين عادة تكون مليئة بالسكر الذي يجب تجنبه أثناء المرض.
الأطعمة الحارة والتوابل

الأطعمة الحارة تزيد من سيلان الأنف، وتؤدي لحدوث اضطرابات وغازات في المعدة. والمريض عادة لا يشعر بطعم الأكل لذا من الأفضل تجنبها.
الأطعمة النيئة(الخام)

من المنطقي أن يكون نظامك الغذائي يحتوي على الخضار لمحاولة استعادة الجسم لصحته بعد المرض، ولكن لابد من الانتباه لطهي الخضار جيداً لتجنب حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي أو العدوى البكتيرية.

 

الألبان

منتجات الألبان تميل إلى أن تكون الأصعب في الهضم لاحتوائها على الدهون والمركبات المعقدة، بالإضافة إلى أن بعض الأشخاص يعاني من حساسية الحليب وتزيد تلك الحالة أثناء المرض.

(Visited 56 times, 1 visits today)