أجرى علماء بريطانيون دراسة جديدة تقول إن فقدان الهاتف الذكي يكاد يكون أثره مشابها للتعرض لهجوم إرهابي.

وأجرت الجمعية الفسيولوجية استطلاعا على الصعيد الوطني، بالتعاون مع شركة استطلاعات الرأي “YouGov”، حيث شملت الدراسة نحو 2000 شخص من البالغين البريطانيين.

وسأل الباحثون المشاركين عن شعورهم الفعلي تجاه مجموعة من الأحداث المأساوية، بما في ذلك وفاة أحد أفراد الأسرة، والإصابة بمرض خطير.

وتتضمن الأحداث التي يمكن أن يتعرض لها الأشخاص أيضا، حالات الطلاق وسرقة الهوية والمشاكل المالية، وحتى الحالات التي قد تبدو سعيدة ولكن تسبب التوتر، مثل الحصول على وظيفة جديدة والتخطيط لحفل الزفاف وولادة أول طفل.

وتوصلت الدراسة إلى بعض النتائج المثيرة للدهشة، حيث كان أثر وقوع هجوم إرهابي على الأشخاص بدرجة 5.84، أعلى قليلا من التوتر الحاصل نتيجة فقدان الهاتف الذكي

(Visited 17 times, 1 visits today)