النوم مباشرة 

 كثيرا من الأزواج يرغبون في النوم بعد العلاقة الحميمة مباشرة. ولكن النوم بعد العلاقة الحميمة مباشرة، قد يجعل أحد الطرفين لا يستمتع بالسعادة التي تلي لذة الوصول إلى النشوة الجنسية. فتصبح العلاقة الحميمة كأنها مهمة تم قضائها وانتهي الأمر.

الاستحمام

الاستحمام معا قبل العلاقة الحميمة من أحد أساليب الترغيب في ممارسة العلاقة الجنسية. ولكن أن يسرع أي منكما بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الزوجية مباشرة إلى الاستحمام، هذا غير مقبول! وذلك لأن الطرف الآخر قد يراها بمنظور أن ما حدث لم يلق إعجاب شريك حياته، كما أنه يفقدكما فرصة الاستمتاع بالتواصل والسعادة المتبادلة جراء العلاقة الجنسية.

الاتصال بصديق

بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية، لا نعتقد أنه الوقت المناسب للاتصال بصديق والتحدث معه في أمور هامة، فالوقت الصحيح للتحدث في أمور العمل هو الصباح. لذا من الأفضل أن تغلقا أعينكما وآذانكما عن الهاتف تماما قبل وبعد وأثناء العلاقة الحميمة!

التفكير في العمل أو الدراسة

كثيرا من الأزواج بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة يذهبان لاستكمال العمل أو الدراسة. فإن كنتما غير حريصان على وقت العلاقة الحميمة، فلا تقوما بها من الأساس لأن ذلك أفضل من ترك الشريك الآخر بمفرده. وذلك لأن بعد العلاقة الجنسية، من المفترض أن تجلسا معا وتتبادلان الكلمات الرومانسية.

النوم في سرير منفصل

إن كنتما معتادان على النوم في سرائر منفصلة، فلا تفعلان ذلك بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، فقط اجعلا هذه الليلة مميزة واخلدا إلى النوم معا. لأن انفصال عن بعضكما سواء في سريرين منفصلين أو غرفتين مختلفتين بعد ممارسة العلاقة الحميمة، قد يؤدي إلى الفتور في المرات القادمة.

نوم الأطفال

هناك بعض الأمهات اللاتي يحرصن على نوم أطفالهن بجانبهن على سرير واحد، ولكن ذلك ليس مقبولا على الإطلاق بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية. فلا تفعلي أي شيء قد يضايق زوجك. فربما هو يخطط لشيء آخر يجعلك تستمتعين أكثر بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية المثيرة.

تناول الطعام

تناول الطعام مع بعضكما قبل بداية العلاقة الحميمة أمر رائع فهو وسيلة جيدة للدخول في الجو العام لممارسة العلاقة الجنسية، ولكن لا تسرعي بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية إلى المطبخ بحثا عن طعام تلتهمينه. فهنا ربما يفكر زوجك أنك لم تستمتعي بسبب جوعك أو تفكيرك المستمر في الطعام. ومن جهة أخرى، يمكنك احضار الأطعمة الخفيفة لغرفة النوم، فتطعمان بعضكما وتحافظان على التواصل والترابط الذي تخلقه العلاقة الحميمة.

(Visited 315 times, 1 visits today)