وفقاً لتقارير صادرة عن جامعة Spoon، إن مذاق كوكاكولا الخاص بمطعم ماكدونالدز لا يتعلّق بكمية الملح التي استهلكتها (على الرغم من أنها قد تلعب دوراً)، بل يعود سبب ذلك إلى استخدامهم لنظام تنقية أو فلترة المياه.

وفي الواقع، تعتبر هذه التقنية ناجحة، إذ إن المياه تضيف مذاقاً خاصاً للمشروبات الغازية، نظراً لأن كل مشروب يتكون بصفة عامة من 80% من المياه، وبذلك تساهم المياه العذبة المفلترة في إضفاء طعم خاص على المشروبات، كما أنه يحسن من جودتها.

على خلاف بقية المطاعم التي تقدم مأكولاتها في عبوات بلاستيكية، تقدم أغلب فروع ماكدونالدز مشروب الكوكاكولا في حاويات من الحديد المقاوم للصدأ، ما يساعد على الاحتفاظ بالمكونات التي تُبقي هذا الطعم العذب للمشروب الغازي.

كما أن لدرجة الحرارة أهمية كبيرة فيما يتعلق بطعم المشروبات الغازية، لذا يحفظ مطعم ماكدونالدز مشروباته عن طريق أنبوب يربط الثلاجة بنافورة الصودا في درجة حرارة فوق الصفر. وتساعد درجة الحرارة المنخفضة في الحفاظ على المستوى المثالي لغاز ثاني أكسيد الكربون، الذي يساعد على إضفاء طعم لذيذ على المشروب.

(Visited 237 times, 1 visits today)