هل تعلمين أن نومك يكشف بعض أسرار شخصيتك وتفكيرك، وطريقة تعاملك مع الحياة ومع الآخرين من بني جنسك. جاء ذلك في دراسة للمعهد الطبي المختص باضطرابات النوم في مدينة ساو باولو البرازيلية، بعد مراقبة وضعية نوم 2000 امرأة من المتطوعات ومن ثم سؤالهن عن جوانب تتعلق بشخصياتهن.

فما هي هذه الوضعيات وما هي التفسيرات التي تعطيها الدراسة لكل وضعية، وعلى الأخص العلاقة بين وضعية النوم وأسرار الشخصية.

على البطن
تقول الدراسة التي توصل إليها المعهد أن من تنام على بطنها، تتمتع بشخصية تكره التنازل عن الأشياء التي تملكها وهي مستعدة للموت في سبيل الحفاظ عليها. وهي تحب إجبار الآخرين على تصديق كل ما تقوله، حتى وان لم تكن على حق. وتعتبر أيضاً شخصية في غاية الأنانية.

على الجانب الأيسر
المرأة التي تنام بهذه الوضعية ذات شخصية مرتبطة جداً بماضيها، كما أنها تميل إلى الغيرة وتحب الانتقام ولا تتردد في القيام بأي شيء لتحقيق رغباتها الشخصية. كما تحب تعذيب نفسها بالضغط على قلبها الموجود في الناحية اليسرى من الصدر، لكن ذلك لا يعني أنها تحب تعذيب الآخرين. وهي تعاني شعوراً كبيراً بالذنب، ولذلك تميل إلى تعذيب نفسها للتخلص من هذا الشعور.

على الجانب الأيمن
من ينمن بهذه الوضعية، يملكن شخصية عاطفية وحساسة جداً، طبقا للدراسة، ويعشقن عملهن ويتفانين في سبيله، كما أنهن نساء يكرهن تأجيل عمل اليوم إلى الغد، ويتميزن باتخاذ المبادرات الذاتية لتطوير أنفسهن ومساعدة الآخرين.

على الظهر ووضع اليدين على البطن
هذه الوضعية تدل على معاناة صاحبتها من وسواس ما وهي امرأة لا تقبل التغيير بسهولة، لكنها متسامحة جداً، وترغب في القيام بالأعمال الطوعية لخدمة الآخرين. وتعتقد أن الهوان لا يأتي إلا بعد الشدة.

على الظهر مع إبقاء اليدين مفتوحتين بجانب الرأس!
تعني هذه الوضعية أن صاحبتها تحب التحدي، وتريد مساحة أوسع من الحرية في حياتها، كما أنه شخصية تحب النميمة والحديث عن الآخرين بشكل سيئ. وفي الوقت نفسه تحب شراء كل ما تجده أمامها، ولكنها بشكل عام تأخذ الحياة ببساطة، وتخرج كل ما في حلقها من كلام ولايبقى شيء يشغلها.

على الظهر ووضع اليدين تحت خلفية الرأس!
هذه الوضعية في النوم تدل على أن صاحبتها ذكية، ولديها حماس كبير لتعلم الأشياء الجديدة وبخاصة ما يتعلق منها بالعلوم والمعرفة. تحب الحياة العائلية ولا تفكر بالطلاق ولا بشكل من الأشكال لتعلقها بالحياة الأسرية.

النوم على أحد الجانبين مع إبقاء اليدين والرجلين مطوية ومنكمشة!
هذه الوضعية تشبه الى حد كبير وضعية الجنين في بطن أمه. وهي شخصية تميل إلى الوحدة والعزلة. وهي كذلك أنثى حذرة جداً من الآخرين وتصرفاتهم، وبالمجمل هي تعتمد على نفسها في التعامل مع مشاكلها دون الاستعانة بأحد أو طلب المساعدة من أحد.

على أحد الجانبين ووضع اليدين تحت أحد الخدين!
قالت الدراسة إن من ينمن بهذه الوضعية هن نساء عصبيات وسريعات الغضب، وبإمكانهن مخاصمة الآخرين لفترات طويلة. ومشكلتهن مع الآخرين أنهن لا يتنازلن ويعترفن بأخطائهن، يعشقن الانتقال من وظيفة لأخرى.

الرأي النفسي
تفك العقد!
طرحت “سيدتي نت” سؤالاً على الطبيبة النفسانية البرازيلية فينيسيا ايازيتا، حول هذه الدراسة ونسبة الصحة فيها، فأكدت أن لوضعية النوم علاقة بكشف جوانب من أسرار الشخصية، لأن الجسم والوضعية يمثلان عادة ردود أفعال للأعمال والتصرفات التي تقوم بها النساء.

وأضافت بأن المرأة التي تعاني من العصبية وسرعة الغضب، لا تستطيع النوم باسترخاء ولا بد أنها تنام بوضعية تنم على أنها غير راضية عن شيء ما، أو غاضبة من أحد ما. لكن لا يمكن الجزم في هذا الموضوع، لأن وضعية النوم قد تكون نتيجة لعادة تعود عليها الشخص منذ الصغر

(Visited 88 times, 1 visits today)