إذا كان الحديث عن جسم الرجل، فلا مكان للخجل، أو من المفترض ألا يكون، فالخجل في هذه الحالة مثل ثعبان يلتف حول عنقك (أو عقلك)، ولن يتركك تفعل ما تريد أبداً، ولذلك يجب عليك التخلص منه فوراً.

أخبر يافعاً في بداية فترة المراهقة مثلاً أن ذراعه نحيف أكثر من اللازم، ماذا تتوقع أن يفعل؟ ستجده يحرص على ارتداء تيشيرتات أو قمصان ذات أكمام طويلة، وربما يفعل ذلك لسنوات، أخبر آخر أن شعره كثيف جداً، وربما يلجأ إلى ماكينة الحلاقة فوراً ويحلق شعره تماماً.

قد تكون هذه الأمور خاصة إلى حد ما، ولكن هناك أشياء أعم تخص معظم الرجال، هناك صفات جسدية معينة تجعل معظم الرجال يشعرون بالخجل منها ويودون لو تخلصوا منها في أقرب وقت، هذا الخجل غير مبرر؛ لأنه لا داعي إطلاقاً للخجل من صفة يشترك فيها معظم الناس.

إليك 5 من الأمور التي تقلق كثيراً من الرجال وتشعرهم بالخجل.

1- شعر الظهر

وفقا للمفاهيم الشائعة، من المفترض أن يكون لدى الرجل شعر غزير في مناطق معينة من الجسم، ولا يجب أن يكون لديه أي شعر في مناطق أخرى. ولكن من الذي وضع هذه القواعد؟

الشعر الذي ينبت في ظهر الرجل، والذي يظهر جزء منه عند رقبة التيشيرت، يعتبر من السمات التي يتشاءم منها كثير من الرجال، وربما يراه البعض علامة على عدم النظافة، لكن في الحقيقة (التي يعرفها الجميع) هذا الجزء يتم غسله مثل باقي الجسم تماماً.

الأمر له علاقة بمدى تقبل جسمك كما هو، وجود شعر في منطقة معينة من الجسم لا يستدعي الخجل، النظافة هي الفيصل، وعلى الجهة الأخرى، هناك بعض الناس الذين يفخرون حقاً بامتلاكهم هذا الشعر.

وعلى كل حال، إذا كنت تكره هذا الشعر فهناك طرق كثيرة لإزالته، سواء بماكينات الحلاقة أو الشمع أو مزيل الشعر.

2- الصلع

الشعر مرة أخرى، ولكن المشكلة هذه المرة في اختفاء الشعر لا ظهوره، فالصلع يعتبر أمراً شائكاً لكثير من الرجال، خصوصاً في مرحلة الشباب؛ وقد يكون السبب أن بداية انحسار خط الشعر يذكرهم أنهم تقدموا في السن، في حين أنهم يريدون الاستمتاع بالشباب «الدائم».

في السنوات الأخيرة، أصبح الصلع أكثر تقبلاً لدى كثير من الرجال، مع ظهور العديد من النجوم، في السينما والرياضة، الذين يتقبلون الصلع ويحتضنونه، لدرجة أنهم لا يحرصون على إخفائه، بل يواجهون تساقط الشعر بالمزيد من الحلاقة.

الحل الذي لجأ إليه هؤلاء النجوم هو حلق الرأس تماماً، بدلاً مما كان شائعاً في فترات سابقة، عندما كان الرجال يحرصون على تطويل شعر جوانب الرأس، ومن ثم تغطية الجزء الأصلع بهذا الشعر الطويل.

3- تان المزارع

تان المزارعين لفظ يطلق على تغير لون الجلد في مناطق معينة بالجسم نتيجة التعرض المستمر للشمس، وهناك أنواع كثيرة لتان المزارعين. مثلا هناك تان الذراع، حيث يظهر الفارق الكبير بين لون الساعد ولون أعلى العضد. وهناك أيضا تان الرجل، الناتج عن كثرة ارتداء الجوارب. وهناك تان الرقبة الذي يظهر حول ياقة التيشيرت.

ربما يترك تان المزارع أثراً سلبياً إذا رآه الناس، ولكن من المفترض ألا يحدث هذا أبداً، فهذا الاسمرار في الجلد لا يقول إلا أنك تجتهد في عملك وتكدح لتكسب مالاً حلالاً، وهذا يستدعي معاملة أفضل بالطبع. (ينبغي ملاحظة أن التان صار موضة مؤخراً).

4- حجم العضو الذكري

هو السؤال الأكثر تكراراً في العالم منذ القدم. بالطبع لا نقصد السؤال الشهير: أكون أو لا أكون. ولكن السؤال المقصود هو: هل حجم القضيب له تأثير على العلاقة الجنسية؟

المراهق الذي لم يتلق أي تثقيف جنسي من والديه أو معلميه قد يصل إلى نتيجة مفادها أن طول العضو الذكري هو أهم شيء عند ممارسة العلاقة الحميمة، وقد يشعر بالخجل لأنه يرى نفسه لا يملك الطول الكافي، والخجل المرتبط بالقدرة على ممارسة العلاقة يعتبر أكثر أنواع الخجل قسوة على أي رجل.

والحقيقة أن الطول الزائد قد يؤدي إلى ألم شديد لدى الشريك، وبالتالي إلى نقص المتعة لدى الرجل. أما إذا كان أقل من متوسط الطول (11,4 سنتيمتر) فيمكن تعويض الفارق عبر المداعبات قبل العلاقة وتجريب بعض الأوضاع المختلفة.

إشارات تدل على أنك ستعيش لتبلغ مائة عام

5- طول القامة

مرة أخرى نعود إلى الاعتقاد بأن الأطول هو الأفضل. وعلى الرغم من تباين الإحصائيات، يمكننا القول إن متوسط طول الرجال حول العالم هو 1,75 سنتيمتر.

بعض الرجال يفكرون كثيراً في طولهم؛ لأنهم يشعرون بالخجل من قصر قامتهم، ولكن هل يوجد سبب حقيقي لهذا الخجل؟ لا.

والحقيقة غير المستغربة إطلاقاً هي أن الرجال قصار القامة لهم نفس القدرة على النجاح مثل قرنائهم الأطول، فكر مثلاً في توم كروز.

ومن ناحية أخرى، يقلق كثير من الرجال؛ لأنهم «أطول من اللازم». ولكن دعنا نواجه الحقيقة بصدق: كل هذه الصفات لا تستدعي القلق بشأنها أو الخجل منها، إذا تقبلتها باعتبارها أمراً عادياً، أما إذا وثقت بنفسك واستخدمت روح الدعابة، فإن هذه الصفات تصير مميزات.

(Visited 341 times, 1 visits today)