يمتلأ عالمنا بالضجة و الحركة, فكل يوم نحن معرضون للإحتكاك بشتى أنواع البشر, و الأشياء التي تدفعنا للتوتر, و ترفع من حدة الغضب, المصحوب بتعكر المزاج, لمجرد أمور عادية, وغير مهمة, وذلك بسبب العجلة الدائمة التي نعاني منها, للوصول دائما على الموعد, و أزمات السير التي نواجهها, و كثير من المنغصات التي قد تعترض طريقنا إلى العمل, أو أي مكان آخر, لذلك ينبغي التعرف إلى الطرق التي قد تساعدنا في التخلص, من حدة الغضب و الغيظ الذي نشعر به دائما, عند الخروج لملاقاة الآخرين, و منها: أعط وقت لنفسك
وذلك بالخروج بوقت باكر, و عدم الإنتظار و الخروج متأخرا, أو قبل الموعد ببضع دقائق, حتى تستمتع بوقتك, و تشعر بأنك الوحيد على الطريق, فتحسن من مزاجك, و تبتعد عن كل ما ينغص هدوءك, و يعكره, بحيث لا تضطر بالتسابق مع غيرك, و الرفع من ضغطك.

التقليل من التشتيت
و ذلك بعدم إستعمال الهواتف الخلوية, و كتابة الرسائل, التي تشتت الإنتباه, و تجعلك غير مسيطر, و واعي, فهو يعتبر من الأشياء الممنوعة قانونيا, الذي قد يؤدي إلى زيادة الحوادث, و يحفز الآخرين على الغضب, بمجرد القيادة خلف هؤلاء الأشخاص.
الإنتباه
يجب الحرص, و الإنتباه أثناء القيادة, للأشخاص الذين أمامك, أو خلفك, فقد يفاجئك بعضهم ببعض الأمور غير المتوقعة, لذلك يجب عليك تولي زمام الأمور, و محاولة التنبؤ بما قد ينتج عن غيرك, و عدم الهيجان, و الغضب, الذي ينتهي بالكثير من الحوادث المأساوية.
كن مهذبا
غالبا ما نشتعل غيظا عندما يزاحمنا, بعض الأشخاص, محاولين إعتراض طريقنا, فنبدأ بالشتم, والصياح, بطريقة لا نتمالك فيها أعصابنا, و لكن ما رأيك بقليل من التغيير؟ كالإبتسام حتى ولم تكن من القلب, أو التلويح بشكل ودي, فذلك يشعرك بتحسن, و يجعلك هادئا , و بارد الأعصاب.
عدم تصعيد المشكلة
عندما يعترض طريقك شخص متهور, يحاول بشتى السبل, إغاظتك, و إخراجك عن طورك, بإعادة بعض الحركات المزعجة, ليدفعك بالقيام بتصرف غير لائق, حاول إبعاد نظرك عنه, و تجنبه قدر المستطاع, و تصرف و كأنه غير موجود أمامك, بحيث لا تصعد من حدة المشكلة, فتؤدي إلى إصابات, و حوادث.
الإبتعاد بقدر المستطاع
في حال شعورك و تأكدك بأن الذي أمامك يشتعل غضبا, حاول أن تترك مسافة أمان كافية بينك و بينه, و دعه يتجاوز, و يسرع كما يحب, لتجنب المخاطر التي قد تنتج, بسبب عدم تركيزه, و توتره العالي.
طلب المساعدة
إذا احتدم الشجار, و زادت حالة الغضب بينك و بين السائق الآخر, و لم تجد طريقة مناسبة للذوذ بالفرار, فقم بقفل السيارة, و الشبابيك بشكل محكم, و أطلب المساعدة من الشرطة, بعد الاتصال بهم, وأخبر الشخص الآخر بذلك, مما يدفعه للهرب, و الإبتعاد بسرعة.

 

(Visited 66 times, 1 visits today)